النظام الغذائي بعد تكميم المعدة : توصيات خبراء التغذية في الأردن

بعد إجراء عملية تكميم المعدة، يلعب النظام الغذائي بعد تكميم المعدة دورًا حاسمًا في تحقيق النتائج المثلى وفقدان الوزن بنجاح. 

حيث أنه يتطلب هذا النظام الغذائي توازنًا دقيقًا بين السعرات الحرارية والمغذيات لدعم عملية الشفاء وتحفيز فقدان الوزن بطريقة آمنة وصحية. 

وفي عيادة الدكتور نضال عمرو، يتم تقديم الإرشادات الغذائية المتخصصة التي تناسب حالة كل مريض، مما يساعدهم على العودة إلى نمط حياة صحي ومتوازن بثقة ونجاح.

في هذا المقال، سنستعرض الخطة الغذائية المثالية بعد تكميم المعدة بناءً على توصيات خبراء التغذية في الأردن.

محتويات المقال

ما أهمية النظام الغذائي بعد تكميم المعدة؟

أهمية النظام الغذائي المثالي بعد عملية تكميم المعدة تتجلى في عدة جوانب مهمة، منها:

تسريع عملية الشفاء

يساعد النظام الغذائي المناسب على تسهيل عملية الشفاء بعد الجراحة وتقليل أي مضاعفات محتملة، بالإضافة إلى توفير العناصر الغذائية اللازمة لتجديد الخلايا والأنسجة.

ضبط الوزن وفقدان الدهون

يهدف النظام الغذائي إلى تحقيق فقدان الوزن المستدام والصحي، مما يساهم في تخفيف الضغط على المعدة والحفاظ على نتائج عملية التكميم.

تحسين التغذية

يساعد النظام الغذائي المتوازن في تلبية احتياجات الجسم من المغذيات الأساسية مثل البروتينات، الفيتامينات، والمعادن والتي قد تكون مهمة لاستعادة الصحة بعد الجراحة.

تعزيز الحيوية والطاقة أثناء الالتزام بـ النظام الغذائي بعد تكميم المعدة

 يساهم النظام الغذائي الصحي في تحسين الصحة العامة للمريض، بما في ذلك دعم جهاز المناعة وتحسين مستويات الطاقة والنشاط.

تحسين جودة الحياة العامة للمريض

من خلال تحقيق وزن صحي وإدارة الأمراض المزمنة المحتملة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، يمكن للنظام الغذائي أن يعزز جودة الحياة العامة للمريض بعد العملية.

باختصار، يلعب النظام الغذائي المثالي دورًا حيويًا في نجاح واستمرارية عملية تكميم المعدة، ويعد جزءًا لا يتجزأ من التعافي الصحي والتحسين الشامل لجودة الحياة بعد الجراحة.

اقرأ أيضًا: السياحة العلاجية في الاردن

النظام الغذائي بعد تكميم المعدة : توصيات خبراء التغذية في الأردن

يمكن ذكر التفاصيل كما يلي:

المرحلة الأولى: النظام الغذائي السائل (الأسبوع الأول والثاني)

خلال الأسبوعين الأولين بعد العملية، يُنصح بتناول السوائل فقط. 

حيث أنه يهدف هذا النظام إلى تقليل الضغط على المعدة الجديدة وتعزيز التعافي. 

وتتضمن هذه المرحلة:

  • الماء: يجب شرب كميات كافية من الماء على مدار اليوم للحفاظ على الترطيب.
  • المرق الشفاف: يُفضل تناول مرق الدجاج أو اللحم بدون دهون.
  • العصائر المخففة: يمكن تناول عصائر الفواكه المخففة بالماء، مثل عصير التفاح أو البرتقال بدون لب.
  • الجيلاتين غير المحلى: يُعتبر خيارًا جيدًا كوجبة خفيفة.
  • الزبادي السائل: يفضل الزبادي الطبيعي غير المحلى.

المرحلة الثانية: النظام الغذائي نصف السائل (الأسبوع الثالث والرابع)

في الأسبوعين الثالث والرابع، يمكن البدء في إضافة الأطعمة النصف سائلة، مما يتيح للمريض التنويع قليلاً في نظامه الغذائي. 

وتتضمن هذه المرحلة:

  • الشوربة المهروسة: يُفضل تناول الشوربة المهروسة، مثل شوربة البطاطا أو الجزر.
  • الزبادي: يمكن تناول الزبادي الطبيعي، مع تجنب الأنواع المحلاة.
  • البودنج غير المحلى: يمكن إضافة البودنج كخيار غذائي.
  • الحليب قليل الدسم: يُنصح بشرب الحليب قليل الدسم لتوفير البروتين الضروري.
  • البطاطس المهروسة: يجب أن تكون البطاطس بدون زبدة أو كريمة.

المرحلة الثالثة: الأطعمة الطرية (الأسبوع الخامس والسادس)

بعد الأسبوع الرابع، يمكن للمريض البدء في تناول الأطعمة الطرية. 

وقد تشمل هذه المرحلة:

  • الفواكه الطرية: مثل الموز، البطيخ، والشمام.
  • الخضروات المهروسة: مثل الجزر المهروس والبطاطس.
  • الدجاج والسمك الطري: يُنصح بتناول الدجاج أو السمك المهروس جيدًا.
  • البيض المخفوق: يُعتبر البيض المخفوق خيارًا جيدًا.
  • الأجبان الطرية: مثل الجبن القريش أو الجبن الكريمي قليل الدسم.

المرحلة الرابعة: العودة إلى الأطعمة العادية (الشهر الثالث فصاعدًا)

يمكن للمريض بعد الشهر الثالث العودة تدريجيًا إلى تناول الأطعمة العادية، مع مراعاة الابتعاد عن الأطعمة الصلبة أو القاسية جدًا في البداية. 

تشمل هذه المرحلة:

  • البروتينات: يجب التركيز على تناول البروتينات من مصادر خالية من الدهون، مثل الدجاج، السمك، اللحم الأحمر القليل الدهون، والبيض.
  • الخضروات والفواكه: يُفضل تناول مجموعة متنوعة من الخضروات والفواكه الطازجة، مع الحرص على تقطيعها إلى قطع صغيرة.
  • الحبوب الكاملة: مثل الأرز البني، الكينوا، والشوفان.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم: مثل الحليب، الزبادي، والأجبان.
  • الدهون الصحية: يُنصح بتناول الدهون الصحية من مصادر مثل الأفوكادو، المكسرات، وزيت الزيتون.

نصائح إضافية حول النظام الغذائي بعد تكميم المعدة من خبراء التغذية

يقدم لك الدكتور نضال عمرو بعض النصائح الإضافية حول بعد عملية تكميم المعدة، وتشمل ما يلي:

تناول الوجبات الصغيرة والمتكررة

يُنصح بتناول 6 – 5 وجبات صغيرة يوميًا بدلاً من 3 وجبات كبيرة. 

فهذا يساعد في تقليل الضغط على المعدة وتحسين عملية الهضم.

مضغ الطعام جيدًا أثناء الالتزام بـ النظام الغذائي بعد تكميم المعدة

يجب مضغ الطعام ببطء وبشكل جيد لتسهيل عملية الهضم ومنع الانزعاج أو الاضطرابات الهضمية.

شرب السوائل بين الوجبات

يُفضل شرب السوائل بين الوجبات بدلاً من تناولها مع الطعام، وذلك لتجنب الشعور بالامتلاء السريع.

تجنب الأطعمة والمشروبات الغازية

يجب الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكريات، والأطعمة الدهنية، والمشروبات الغازية لأنها قد تسبب الغازات والانزعاج، وتؤثر على نتائج عملية التكميم.

الالتزام بالمكملات الغذائية أثناء الالتزام بـ النظام الغذائي بعد تكميم المعدة

قد يوصي الطبيب أو أخصائي التغذية بتناول مكملات الفيتامينات والمعادن لضمان حصول الجسم على كافة العناصر الغذائية الضرورية.

خاتمة حول النظام الغذائي بعد تكميم المعدة

بعد إجراء عملية التكميم، يصبح النظام الغذائي السليم جزءًا أساسيًا لنجاح العملية والحفاظ على الوزن المثالي. 

لذلك يتطلب التزامًا صارمًا بالتوصيات المقدمة من خبراء التغذية لضمان تحقيق أفضل النتائج الصحية، والحفاظ على نتائج الجراحة على المدى الطويل.

وفي الأردن، يتوفر العديد من الأخصائيين ذوي الخبرة الذين يمكنهم تقديم الإرشادات والدعم اللازمين للمريض خلال جميع مراحل التعافي. 

وتقدم عيادة دكتور نضال عمرو دعمًا شاملاً بفضل خبرته في مجال جراحة السمنة، حيث يقدم النصائح الغذائية المناسبة والمتابعة الدورية لضمان تحقيق أهداف الصحة والوزن بنجاح.

اقرأ أيضًا: عملية شد ترهلات الجسم في الاردن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر الواتس أب