عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد

عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد هي إجراءات جراحية تهدف إلى تقليص حجم المعدة للمساعدة في فقدان الوزن.

تتضمن هذه العملية قص جزء من المعدة لتحويلها إلى أنبوب رفيع، مما يقلل من القدرة على تناول الطعام وبالتالي تحقيق فقدان الوزن، تعد نسبة القص في التكميم أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر على فعالية العملية والنتائج التي يمكن أن يحققها المريض.


“إذا كنت تعاني من زيادة الوزن والسمنة المفرطة وكنت تبحث عن حلاً فعّالاً لإدارة الوزن، فنحن هنا لمساعدتك. في عيادة الدكتور نضال عمرو نقدم خدمات تكميم المعدة التي يتم إجراؤها على يد افضل دكتور لعلاج السمنة في الأردن.

لتعرف أكثر عن هذه العملية وتكلفتها لا تتردد بمراجعة العيادة لنكون بجانبك في كل خطوة من رحلتك نحو الحياة الصحية التي تستحقها.

كيف تتم عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد؟

أثناء عملية تكميم المعدة، يقوم الجراح بإزالة جزء من المعدة الكبيرة وتحويلها إلى أنبوب رفيع باستخدام غرزات أو مشابك خاصة. هذا الإجراء يقلل من سعة المعدة بشكل كبير، مما يؤدي إلى تقليل كمية الطعام التي يمكن استيعابها وبالتالي تحفيز فقدان الوزن.

ما هي نسبة قص المعده التكميم?

نسبة قص المعده التكميم، ولكن بشكلٍ عام يتم إزالة حوالي 75 إلى 80% من المعدة، وتعتمد نسبة على عدة عوامل، منها:

  • سياسة الجراح وتفضيلاته الفردية: يمكن للأطباء المختلفين أن يختاروا نسبًا مختلفة لقص المعدة وفقًا لتقييمهم السريري وتجربتهم.
  • حالة المريض واحتياجاته: يمكن أن تؤثر حالة الصحية العامة للمريض ووزنه الحالي على نسبة القص التي يتم اختيارها، حيث تكون هذه العوامل حاسمة في تحديد الأمان والفعالية.
  • توجيهات الجمعيات الطبية: قد توفر الجمعيات الطبية الدولية توجيهات وأسسًا يجب اتباعها لتحديد نسبة القص الملائمة في عمليات التكميم.

العوامل المؤثرة في اختيار نسبة القص:

  • الهدف من العملية: يتم تحديد نسبة القص بناءً على أهداف العملية، مثل الوزن المستهدف للمريض والتحسين المطلوب للصحة العامة.
  • المخاطر والفوائد: يجب أن يتم تقييم المخاطر والفوائد المحتملة لنسبة القص المختارة، مع التركيز على سلامة المريض وتحقيق أفضل النتائج الصحية.

عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى القريب

الآثار الإيجابية المترتبة على عمليات قص المعده التكميم تتضمن الآتي:

  • تقليل القدرة على استيعاب الطعام: كلما زادت نسبة القص، كلما قلت السعة الاستيعابية للمعدة، مما يساهم في تقليل كمية الطعام التي يتناولها المريض.
  • زيادة معدل فقدان الوزن: يُعتبر القص الكبير للمعدة عاملًا مساهمًا في تحقيق نتائج فعالة لفقدان الوزن بعد العملية.

عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد

تتضمن آثار عمليات قص المعدة التكميم على المدى البعيد:

استعادة الوزن مرة أخرى

وهو أحد أكثر آثار قص المعدة التكميم على المدى البعيد شيوعًا؛ وذلك يحدث في حال عدم التزام المريض بخطة النظام الغذائي التي يضعها الطبيب أو ممارسة الرياضة.

وبالتالي مع تناول طعام أكثر تتمدد المعدة مرة أخرى ويزداد الوزن.

حصوات المرارة

يؤدي فقدان الوزن السريع إلى تكوين حصوات المرارة، ويكن ذلك شائعًا في أول 1-2 سنة بعد الجراحة.

الحساسية وعدم القدرة على تحمل بعض الأطعمة

بعد الانتهاء من عملية قص المعدة التكميم و بمرور الوقت هناك احتمالية لحدوث أعراض حساسية لبعض الأطعمة والتي يلزم على المريض تجنبها بعد ذلك.

الارتجاع المعدي المريئي واضطرابات المعدة

فقد تعود أعراض الشعور بالحموضة وحرقة المعدة، إلى جانب الأعراض الأخرى التي قد تُرافق ارتجاع المرىء مثل الغثيان والشعور بالانتفاخ واضطراب المعدة.

سوء التغذية

عدم تناول ما يكفي من الفيتامينات والمعادن يمكن أن يسبب سوء التغذية.

عدم تحمل الطعام

بعد جراحة تكميم المعدة، لا يستطيع الفرد تناول كمية كبيرة من الطعام في وقت واحد مقارنة بالسابق. وهذا يمكن أن يسبب صعوبة في هضم بعض الأطعمة، مثل اللحوم الحمراء والأرز والمعكرونة والخبز بعد الجراحة.

الفتق الجراحي

قد يتطور الفتق بعد أشهر أو سنوات، حيثُ يتشكل الفتق عندما يندفع أحد الأعضاء عبر نقطة ضعف في الأنسجة أو العضلات. وفي الحقيقة يمكن أن يحدث الفتق بعد أي عملية جراحية. أما مع العمليات الجراحية بالمنظار أو العمليات الجراحية طفيفة التوغل، والتي يتم إجراؤها عادةً لتكميم المعدة، فالفتق الجراحي أقل شيوعًا.

نصائح للوقاية من عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد

قبل وبعد جراحة تكميم المعدة، هناك اعتبارات يجب وضعها في الاعتبار والتي يمكن أن تساعد في منع المضاعفات.

وفيما يلي نوضح ذلك:

قبل الجراحة

قبل الجراحة، غالبًا ما يوصى ببعض التدابير لتقليل مخاطر تكميم المعدة. ومنها:

الحصول على الاستشارة الغذائية والنفسية.

إجراء فحص بدني، واختبارات الدم، واختبارات التصوير,

الإقلاع عن التدخين قبل عدة أشهر من الجراحة.

إيقاف الأدوية التي يوصي بها الطبيب لمدة مؤقتة.

فقدان بعض الوزن.

بعد الجراحة

بعد الجراحة، من المهم اتباع الآتي:

  • ممارسة الرياضة، لأن ذلك يمكن أن يقلل من الوقت الذي يستغرقه التعافي ويساعد على منع جلطات الدم.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم للمساعدة في علاج الغثيان.
  • الحصول على الدعم النفسي.
  • تجنب التدخين.
  • الحد من الأطعمة السكرية والنشوية.

في الختام حول عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد

نسبة القص في عمليات تكميم المعدة تعد عاملًا مهمًا في تحديد فعالية العملية ونتائجها الطبية. يتم اختيار نسبة القص وفقًا لاحتياجات كل مريض بشكل فردي ولكن بشكلٍ عام قد تصل إلى 80%، عمليات قص المعده التكميم وأثارها على المدى البعيد قد تتضمن استعادة الوزن وعسر الهضم وغيره.

نحن في عيادة الدكتور نضال عمرو نفخر بتقديم خدمات تكميم المعدة بأعلى مستويات الاحتراف والرعاية. إذا كنتم تفكرون في خطوة حاسمة نحو إدارة وزنكم بشكل صحي وفعال، فنحن هنا لندعمكم في كل خطوة من الطريق. لا تتردد بالاتصال في عيادة الدكتور نضال عمرو لحجز استشارتك الأولية واكتشاف كيف يمكن لفريقنا المتخصص أن يساعدك في تحقيق أهدافك الصحية بأمان وثقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر الواتس أب