كم الكتله المناسبه للتكميم؟

كم الكتله المناسبه للتكميم؟ يرغب الكثيرين في معرفة ما هو مؤشر الكتلة التي يؤهل الشخص للخضوع لعملية تكميم المعدة، وكم تتراوح نسبته؟

بالإضافة ايضاً إلى إيضاح أن مؤشر الجسم فقط هو العامل الوحيد الذي تبنى عليه الاجابة الخاصة بأن هذا الشخص صالح لعملية التكميم.

ام يلزم عدد من العوامل الأخرى، كل ذلك وأكثر سنجيب عليه في هذا المقال ومن خلال السطور التالية.

ما هو مؤشر كتلة الجسم؟

يجب أن يكون المريض على علم بأن ليس كل حالة سمنة تتطلب إجراء عملية تكميم المعدة. 

يتم تحديد الحاجة للعملية بناءً على عدة عوامل، أبرزها مؤشر كتلة الجسم (BMI). 

يعرف مؤشر كتلة الجسم بأنه عملية حسابية يجريها الطبيب باستخدام وزن وطول المريض لتقييم مدى حاجته للعملية.

فهم كم الكتله المناسبه للتكميم

يمكن ذكر التفاصيل كما يلي:

  • إذا كان ناتج مؤشر كتلة الجسم بين 19 و25، فإن هذا يُعتبر طبيعيًا.

 ولا يحتاج الشخص إلى جراحة أو حتى حمية غذائية لفقدان الوزن، حيث يكون وزنه مثاليًا.

  • إذا كان ناتج مؤشر كتلة الجسم بين 25 و30، فإن الشخص يعاني من زيادة في الوزن.

ويُفضل اتباع حمية غذائية فقط دون الحاجة إلى إجراء عملية جراحية.

  • إذا كان ناتج مؤشر كتلة الجسم بين 35 و40 أو أكثر.

فإن هذا يُعتبر سمنة مفرطة، ويستلزم تدخلًا جراحيًا لحل المشكلة.

كم الكتله المناسبه للتكميم : طريقة حساب مؤشر كتلة الجسم

مؤشر كتلة الجسم عبارة عن عملية حسابية بسيطة للغاية يمكن من خلالها تحديد مدى احتياج الشخص إلى عملية جراحية أم لا، وتحديد ما إذا كان يعاني من السمنة أم لا. 

ويتم ذلك بناءً على أرقام معينة تنتج من خلال هذه المعادلة، ولحساب مؤشر كتلة الجسم، عليك القيام بالآتي:

  • احتساب الوزن بالكيلوجرامات.
  • قسمة الوزن على مربع الطول بالمتر.
  • النتيجة هي مؤشر كتلة الجسم.

اقرأ أيضًا: بالونة المعدة للتخسيس

كم الكتله المناسبه للتكميم : لماذا هي الطريقة الأفضل؟

يجدر بالذكر أن هذه الطريقة تعد الأفضل والأكثر سهولة لاستخدامها في معرفة ما إذا كان الشخص يعاني من زيادة في الوزن أم لا. 

فهناك فرق كبير بين أن يكون الشخص يعاني من سمنة مفرطة وبين أن يكون مصابًا بزيادة طبيعية في الوزن يمكن التخلص منها من خلال ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي لفترة زمنية معينة. 

في الحالة الأخيرة، لن يكون الشخص بحاجة إلى إجراء عملية جراحية، بل يمكنه اتباع نظام غذائي صحي.

حيث يعاني من زيادة قليلة في الوزن حوالي خمسة عشر كيلو جرامًا ويمكن فقدانها بسهولة.

أما الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، فهم أصحاب المشكلة الحقيقية، حيث يظلون يعانون من تبعات الحميات الغذائية القاسية دون الحصول على أي نتائج مرضية. 

وذلك لأنهم اكتسبوا وزنًا زائدًا للغاية يمكن أن يصل إلى أكثر من خمسين كيلو جرامًا، وفي هذه الحالات، لن تنفع الطرق التقليدية المتبعة.

ويكون الحل الأمثل لهم هو إجراء عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار أو أي عملية أخرى من عمليات السمنة التي تناسب حالتهم الصحية.

ماذا تقول الدراسات حول مؤشر كتلة الجسم؟

أوضحت الدراسات أن الأفراد الذين يعانون من مؤشر كتلة جسم مرتفع يجب أن يتابعوا مع طبيب مختص.

لأن السمنة تشكل خطرًا كبيرًا على صحتهم. 

هذه السمنة يمكن أن تؤدي إلى عدد من الأمراض المميتة التي تؤثر بشكل سلبي على صحة الفرد، وتضعف من عزيمته.

وتجعله غير قادر على القيام بأي شيء في حياته، بما في ذلك مزاولة مهنته وارتداء الملابس التي يرغب بها.

كما يجب التنويه أن مؤشر كتلة الجسم إذا كان منخفضًا جدًا، فهذا ليس إشارة جيدة أيضًا. 

فذلك يعني أن الشخص يعاني من نقص حاد في الوزن، والذي يمكن أن ينتج عنه العديد من الأمراض.

خاتمة

في الختام، يُعد مؤشر كتلة الجسم (BMI) من العوامل الحاسمة لتحديد مدى الحاجة لإجراء عملية تكميم المعدة. 

حيث يُعتبر مؤشر كتلة الجسم بين 35 و40 أو أعلى إشارة إلى السمنة المفرطة، والتي تستدعي تدخلًا جراحيًا للتغلب عليها بفعالية. 

على العكس، الأشخاص الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم أقل من 35 قد يستفيدون من اتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة قبل اللجوء إلى الجراحة.

إذا كنت تفكر في إجراء عملية تكميم المعدة، يُنصح بالتواصل مع عيادة الدكتور نضال عمرو للحصول على استشارة متخصصة. 

يقدم الدكتور نضال وفريقه الطبي الدعم الشامل والإرشادات اللازمة لمساعدتك في اتخاذ القرار المناسب لصحتك وضمان تحقيق أفضل النتائج الممكنة.

اقرأ أيضًا: عمليات جراحة السمنه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× تواصل معنا عبر الواتس أب