عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر

عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر

الكثير من الرجال يصابون بالإحباط والإحراج عند حدوث أي تغيير ملف للنظر في مظهر الثدي سواء كان في الحجم أو الشكل، الأمر الذي يدفعهم إلى العمليات التجميلية في الكثير من الأحيان والتي أشرهم عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر.

فمنذ سنوات ليست بالبعيدة كانت العمليات التجميلية مجرد شيء ترفيهي تلجأ إليه بعض النساء لتحسين بعض العيوب سواء في بشرتها أو جسمها، ولكن مع التقدم وكثرة المشاكل أصبح الرجال أيضًا بنفس درجة الاهتمام بالبحث عن العمليات التي تقوم بتجميل المناطق.

ومن أبرز العمليات التي أصبحت تلقى اهتمامًا كبيرًا من قبل الرجال هي عمليات زراعة الشعر لعلاج حالات الصلع وكذلك عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر لتحسين مظهره وعلاج الترهل أو التضخم الذي قد يحدث نتيجة العديد من الأسباب.

عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر

هي الخيار الأنسب لجميع الرجال الذين يخشون التدخل الجراحي في علاج مشاكل الثدي سواء لكثرة الآثار الجانبية الناتجة عنه أو لرغبة المريض في سرعة ممارسة حياته الطبيعية، وفيما يتعلق بخطوات شد وتصغير الثدي بالليزر فإنها تتم عن طريق:

  • يتم تخدير المريض بشكل موضوعي نظرًا لسهولة عملية الليزر وعدم حاجة المريض للتخدير الكلي نظرًا لعدم وجود أي إحساس بالألم.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بعمل شقوق صغيرة حول منطقة الثدي بغرض شفط الدهون، وذلك عن طريق بعض المواد الطبية والسوائل المسئولة عن شفط الدهون أو إذابتها.
  • بعد انتهاء عملية الشفط يقوم الطبيب بشد الجلد حتى يتم تصغير الثدي مع مرور الوقت بعد إزالة الدهون التي كانت تسبب الترهل أو التضخم في الثدي.
  • بعدها يتم إغلاق الشقوق بشكل تجميلي لا يسمح لها بالظهور ووضع صدرية ضاغطة لعدة أسابيع بعد انتهاء العملية.

مميزات عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر

هناك العديد من المزايا التي تجعل عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر تفوق التدخل الجراحي وتجعل الكثيرين يلجان إلى العلاج بالليزر منها:

  • قلة وجود أي آثار جانبية لعمليات شد وتصغير الثدي بالليزر على عكس التدخل الجراحي الذي ينتج عنه حدوث بعض الالتهابات والندب التي تؤثر بالسلب على المظهر العام لشكل الثدي.
  • سرعة التعافي في عمليات الليزر وقلة فترة النقاهة حيث يمكن للمريض مغادرة المستشفى في وقت سريع، على عكس التدخل الجراحي الذي يتطلب بقاء المريض بعض الأيام بعد العملية لمتابعة العملية ومدى تطور حالتها.
  • عدم وجود أي مخاطر من حدوث نزيف خلال العملية لعدم وجود أي تدخل جراحي أو استخدام المشرط في العملية بل تتم كلها عن طريق الليزر.
  • التخدير الموضوعي في عمليات شد وتصغير الثدي بالليزر مناسبة للكثير من الحالات وخاصةً مرضى السكري، ولهذا لا توجد أي مخاطر على حياتهم بخلاف التدخل الجراحي الذي يستوجب التخدير الكلي وهو ما لا يناسب الكثير من الحالات.
  • السرعة في أداء وانتهاء العملية وقدرة المريض على ممارسة حياته بشكل طبيعي بعد العملية.
× تواصل معنا عبر الواتس أب