كم كتلة الجسم للتكميم

كم كتلة الجسم للتكميم يرغب الكثيرين في معرفة ما هو مؤشر الكتلة التي يؤهل الشخص للخضوع لعملية تكميم المعدة، ومن تتراوح نسبته، بالإضافة إلى ايضاح أن مؤشر الجسم فقط هو العامل الوحيد الذي تبنى عليه الاجابة الخاصة بأن هذا الشخص صالح لعملية التكميم ام يلزم عدد من العوامل الأخرى، كل ذلك وأكثر سنجيب عليه في هذا المقال ومن خلال السطور التالية.

ما هو مؤشر كتلة الجسم؟

أن الأمر الذي يجب أن يكون المريض على علم به أنه ليس كل سمنة يصاب بها شخص يكون من اللازم أن يخضع لإجراء عملية تكميم، فالأمر ليس كذلك، فالأمر تحسب من العديد من الاتجاهات وأبرز هذه العوامل التي تجعل الشخص صالح لإجراء عملية تكميم المعدة هو مؤشر الكتلة المتعلق بجسده، حيث يعرف مؤشر الكتلة بأنه عبارة عن عملية حسابية يجريها الطبيب من خلال وزن وطول المريض ومن خلالها يقيم مدى حاجته لإجراء عملية من عدمه.

إذا كان ناتج الوزن والطول =19 او 25 فالأمر طبيعي والإنسان ليس بحاجة إلى جراحة او حتى دايت لخسارة وزنه وزنه هكذا مثالي.

اما اذا كان الناتج= 25 أعلى 30 فهو يعاني من زيادة في الوزن ويجب أن يضع حمية غذائية فقط له، ولا يضطر لإجراء عملية.

لكن بداية من 35 إلى أكبر من 40 فهذه سمنة مفرطة ويلزم تدخل جراحي لحل الأمر.

حساب مؤشر كتلة الجسم

ان مؤشر كتلة الجسم عبارة عن عملية حسابية بسيطة للغاية، ويمكن من خلالها تحديد مدى احتياج الشخص بعملية جراحية ام لا،  وهل يعاني من السمنة أم لأ،كل ذلك يتم تحديد بناء على أرقام معينة تنتج من خلال هذه المعادلة.

لكي تتمكن من حساب كتلة الجسم أو المؤشر الخاص بها عليك القيام بالاتي :-

احتساب الوزن عن طريق الكيلو جرامات وإجراء عملية قسمة على الطول بالمتر، والنتائج هو كتلة الجسم.

تعد هذه الطريقة هي الأفضل على الإطلاق والأكثر سهولة واستخدام من أجل معرفة إذا كان الشخص وزنه زائد أم لا، حيث أنه يوجد فرق كبير ات الشخص يعاني من سمنة مفرطة، وبين أنه مجرد مصاب بزيادة طبيعية في الوزن يمكنه التخلص منه من خلال ممارسة الرياضة أو اتباع رجيم بفترة زمنية معينة ووقتها لن يكون في حاجة إلى إجراء عملية جراحية، فكل ما عليهم هو إتباع نظام غذائي صحي وأمرهم سهل وبسيط فكل ما يعانيه هو زيادة قليلة في الوزن حوالي خمسة عشر كيلو ويمكنهم فقدانها بسهولة.

لكن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة فهم أصحاب المشكلة الحقيقية حيث أنهم يظلون يعانون من تبعات الحميات الغذائية القاسية ولم يحصلوا على أي نتيجة مرضية لهم، وذلك لأنها اكتسبوا وزن زائد للغاية من الممكن أن يصل إلى أكثر من خمسين كيلو فيما فوق، لذا لن يأتي معهم بأي نفع استخدام الطرق التقليدية المتبعة ويكون الحل الأمثل لهم هو إجراء عملية تكميم أو تحويل مسار او أي عملية أخرى من عمليات السمنة التي تناسب وتلائم حالتهم الصحية.

كما أوضحت الدراسات أن الأفراد الذين يعانون من مؤشر الكتلة المرتفع يكون عليهم المتابعة مع طبيب مختص، وذلك لأن الأمر خطير للغاية فهذه السمنة ينتج عنها عدد من الأمراض المميتة التي تؤثر على صحة الفرد بشكل سلبي، وتضعف من عزيمته، وتجعله غير قادر على القيام بأي شئ في حياته، وعدم القدرة على مزاولة مهنته ، وارتداء الملابس الذي يرغب بها.

كما وجب التنويه أن مؤشر الكتلة المتعلق بجسمة الإنسان إذا كان منخفض جدا فهذا ليس إشارة جيدة لان ذلك يعني أن هذا الشخص يعاني من محافظة شديدة وأيضا ينتج عنها العديد من الأمراض.

متى تحتاج لعمليات السمنة؟

أن أهم سؤال يثار هو متى يكون الشخص في حاجة إلى إجراء عملية جراحية من أجل التخلص من السمنة التي تصيبه، وجاءت الاجابة الشافية على هذا السؤال وأوضحت الآتي:-

أن الإنسان يكون في حاجة إلى الخضوع لعملية تكميم المعدة أو عملية أخرى من العمليات الجراحية المتعلقة بالسمنة لذا كان مؤشر الكتلة الخاص لجسمة تخطى حاجز الخمسة وثلاثون والأربعون، بالإضافة إلى تواجد بعض الأمراض المزمنة بجانب هذا المؤشر المرتفع.

كما أنه من المتاح له أن يحاول أن يخضع تحت حمية غذائية شديدة وصحية في الأول كتجربة له إذا أثبتت فاعليتها معه وحققت نجاحات كبيرة فلن يكون في حاجة إلى إجراء عملية جراحية لكي يتمكن من حل هذه المشكلة التي يعاني منها.

لا شك أن مؤشر كتلة الجسم أحد العوامل العامة التي يتم الاعتماد عليه في بيان ما إذا كان الشخص يحتاج عملية تكميم المعدة أم، ولكن أيضا يتواجد بجانب عدد من العوامل الأخرى الهامة، والتي تتلخص في وجود مرض سكري ينتمي إلى النوع الثاني، فضلا عن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة التي تكون السمنة سبب رئيسي فيها.

× تواصل معنا عبر الواتس أب